تساؤلات حول محمد صلاح.. أليسون: حصلت على أصوات لاعبي ليفربول لأكون ضمن القادة

كشف أليسون بيكر أن زملائه في الفريق صوتوا له ليكون من بين مجموعة قادة ليفربول حيث كان يرتدي الشارة في آخر مباراتين بدوري أبطال أوروبا.

في المواسم السابقة تحت قيادة المدرب يورجن كلوب، كان لـ ليفربول أربعة لاعبين يحصلون على شارة القيادة، ولكن بعد مباراة كانوا فيها جميعًا غائبين وتحصل فيها روبرتو فيرمينو على الشارة، قرر الألماني زيادة عدد الكباتن إلى ستة لاعبين.

وترك كلوب الأمر للاعبي ليفربول ليقرروا الثنائي المنضم إلى أصحاب شارة القيادة، حيث كان أليسون بيكر هو أحدهما.

وقال أليسون في تصريحات نشرتها صحيفة “ميرور” الإنجليزية: “عادة في أوروبا القائد هو اللاعب الأكثر خبرة أو الأكثر مشاركة في المباريات”.

وأضاف: “كان لدينا مؤخرًا مجموعة من أربعة قادة، وقد أصيبوا جميعًا، كان على كلوب أن يختار، واختار فيرمينو، الذي كان لديه المزيد من المباريات”.

وواصل: “في هذا الوضع غير المعتاد في تلك اللحظة، فتح المدرب باب التصويت بين اللاعبين لاختيار قادة جدد”.

واستكمل: “فينالدوم رحل كذلك (في موسم الانتقالات الصيفي)، أدى ذلك إلى زيادة عدد القادة، الآن أصبح هناك ستة، وكنت واحدًا من أولئك الذين حصلوا على أصوات الباقيين”.

وتابع: “أنا سعيد بثقة الفريق، ولكن بغض النظر عن شارة القيادة أم لا، أعتقد أن الجميع مهم في قضية القيادة هذه، بصفتي حارس مرمى فإن هذا الشعور بالقيادة مهم”.

وأشارت “ميرور” إلى أنه يبقى أن نرى من الذي تم التصويت له إلى جانب أليسون كخيار سادس، لكن محمد صلاح مرشح مرجح لأنه عزز مكانته كواحد من أفضل اللاعبين في العالم هذا الموسم.

وأوضحت أنه لم يتم اختيار اللاعب المصري، فسيكون ذلك بمثابة ضربة قوية بعد أن أعرب عن خيبة أمله لعدم حصوله على شارة القيادة في مباراة ميتلاند في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وصرح في حوار مع “آس” في نهاية العام الماضي: “بصراحة شعرت بخيبة أمل كبيرة، كنت أتوقع أن أكون الكابتن، لكن هذا قرار المدرب ولذا أتقبله”.

وأفادت “ميرور” أنه حتى لو حصل على مكان ضمن قادة ليفربول، فمن الواضح أنه يأتي خلف أليسون لإنه كان مشاركًا كأساسي في المباريات التي ارتدى فيها الحارس الشارة.

(Visited 8 times, 1 visits today)

About The Author

مواضيع ذات صله

اترك رد